الاخبارحوارات

⭕ عضو لجنة متابعة الترتيبات الأمنية العميد حامد حجر: الحركات المسلحة لم تسهم في حالة السيولة الأمنية

عناصر تنتسب زورا لقوى الكفاح تقف وراء الجرائم والتفلتات الأمنية.

التفلتات والجرائم عمل مدروس لتعكير صفو سير العملية السلمية

جنود الكفاح المسلح منضبطون لأنهم أصحاب قضية ومبادئ.

كثرت في الأونة الأخيرة الجرائم والتفلتات الأمنية التي طرفها الحركات المسلحة خاصة في ولايات دارفور،ابرزها حادثة اختطاف مدير شرطة مكافحة المخدرات في الجنينة والاعتداء على صحفي في نيالا واقتحام قسم شرطة في مدينة الفاشر وغيرها هذه الجرائم التي تكررت في المدن جعلت البعض ينادي باخراج الحركات المسلحة من المدن مع الاسراع في تنفيذ الترتيبات الامنية (سودان لايت) طرحت عدد من الأسئلة على عضو اللجنة العليا للترتيبات الامنية والقيادي في حركة العدل والمساواة حامد حجر والتالي كانت التفاصيل.

حوار/

كثرث مؤخرًا الجرائم المرتكبة بواسطة قوى الكفاح المسلح في دارفور هل هذه القوات أصبحت فوق القانون؟

هذه الحديث غير صحيح، ونابع من أصحاب الغرض والاجندات السياسية،الحركات المسلحة ليست فوق القانون، وهي اكثر انضباطا من اي جهة.

لكن هناك جرائم عديدة ارتكبتها الحركات المسلحة لعل ابرزها حادثة الإعتداء على صحفي في نيالا واختطاف مدير شرطة مكافحة المخدرات في الجنينة وغيرها؟
لم تسجل أية حالى لعدم الانضباط أو انفلات لأي من حركات الكفاح المسلح (مسار دارفور)، حتي الآن، ويخلو أضابير مراكز الشرطة من اي حالة يمكن إحتسابها في توصيف حالة تساهم في السيولة الأمنية.

اذن ما الذي ارتكب تلك الجرائم ؟

أسالوا من الجهات التي تقف خلف ترويج هذه الاكاذيب،وثم لماذا لا يكون هؤلاء لا علاقة لهم بقوى الكفاح المسلح وأن تكون جهات تتبع لاطراف تعادي قوى الكفاح المسلح،فهذه الحركات ملتزمة بتواجدها الدائم في معسكراتها وتحت إمرة قياداتها لذلك من الصعب أن تتحرك خارج أوامر القيادة والسيطرة.

لكن هناك شكاوي عديدة من المواطنين من تجاوزات جهات منسوبة للحركات المسلحة الا تتفق معي أن هذه الحركات ساهمت في حالة السيولة الامنية في البلاد؟

لا اتفق معك في حديثك هذا وان الحركات لم تسهم في حالة السيولة الأمنية،ومن الممكن أن تكون هنالك عناصر تدعي إنتسابها للحركات وتزور البطاقات والأوراق الثبوتية، وتحتال علي المواطنين لبيعهم الرتب والعلامات العسكرية لكن غالبا ما كنا في رئاسة الترتيبات الأمنية وبعمل منظم في غرفة العمليات المشتركة مع المباحث المركزية وهيئة الإستخبارات العسكرية يتم مداهمة هؤلاء وتوقيفهم وتقديمهم للقضاة البعض من هذه الحركات كانت تتبع للنظام السابق وتم إلحاق بعضها لوثيقة جوبا لسلام السودان علي أمل تسريحهم واعطاهم نسبة ربما 10% من الترتيبات، هكذا والجهات الأمنية تعلم بذلك.

هل تأخير تنفيذ الترتيبات الامنية أعطى البعض مساحة للتحرك بغرض تنفيذ اجندة معادية للحركات المُسلحة؟
أن تأخير تنفيذ الترتيبات ليس السبب الوحيد لظهور هذه الظواهر المتفلتة، لأن البعض منها كما أسلفت عمل مدروس لتعكير صفو سير العملية السلمية. أما جنود حركات الكفاح المسلح فهم منضبطون لأنهم أصحاب قضية ومبادئ.

أين وصلت الترتيبات الأمنية لسلام السودان حتي الآن؟

نحن نتقدم بسرعة الآن وتم تشكيل الهياكل العليا لها وتم أيضا تخصيص مكاتب ومقر لرئاسة الترتيبات الأمنية يوم أمس، وسنشرع في التوجه إلي دارفور لتكملة لجان القيادة وسيطرة الأتيام العاملة لوقف إطلاق النار الدائم هذا الاسبوع.

سودان لايت 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى