الاخبار

⭕ إعلان سياسي مرتقب بين الحلو و عبد الواحد حول سلام داعم للعلمانية

وكالات: الرؤية 24 Vision 

كشف مصدر سوداني مطلع اعتزام الحركة الشعبية بقيادة الحلو وحركة تحرير السودان، برئاسة عبد الواحد نور، خلال الساعات القادمة، توقيع إعلان سياسي حول تحقيق السلام في البلاد، مؤيد لمبدأ فصل الدين عن الدولة الوارد في إعلان المبادئ الموقع بين رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان وعبد العزيز الحلو قائد الحركة الشعبية شمال.

ونقلت “العين الإخبارية” عن أحد مصادرها؛ أن “الإعلان يشمل تأييد نصوص إعلان المبادئ الموقع بين الحلو ورئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان، خاصة ما يتعلق بعلمانية الدولة وحق تقرير المصير في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان”.

وذكر أن التوقيع سيتم في مدينة كاودا بولاية جنوب كردفان، التي وصلها رئيس حركة تحرير السودان، يوم الأحد الماضي لعقد اجتماعات مع حركة الحلو.

وكشف جاتيقو أموجا دلمان، رئيس لجنة الإعلام والثقافة بمجلس التحرير القومي للحركة الشعبية، عن تكوين لجان مشتركة، لمناقشة كافة الأفكار المطروحة من الجانبين، والموقف من مفاوضات السلام الجارية مع الحكومة.

وأوضح أموجا، في تصريحات لـ”العين الإخبارية”، أن زيارة عبدالواحد إلى كاودا تاريخية، ولها ما بعدها، وستسهم في الدفع باتجاه عملية السلام والتغيير في السودان.

ونصت وثيقة اتفاق المبادئ على “العمل من أجل تأسيس دولة مدنية ديمقراطية فيدرالية في السودان، تضمن حرية الدين، وحرية الممارسات الدينية والعبادات، لكل الشعب السوداني؛ وذلك بفصل الهويات الثقافية والإثنية والدينية والجهوية عن الدولة”.

واتفقت الحكومة الانتقالية في السودان والحركة الشعبية -شمال، في وثيقة إعلان المبادئ أيضا على ألا تستند قوانين الأحوال الشخصية إلى الدين والعرف والمعتقدات، بطريقة لا تتعارض مع الحقوق الأساسية.

كما نصت على أن يكون للسودان جيش قومي مهني واحد، يعمل وفق عقيدة عسكرية موحدة جديدة، ويلتزم بحماية الأمن الوطني وفقا للدستور، على أن تعكس المؤسسات الأمنية التنوع والتعدد السوداني، وأن يكون ولاؤها للوطن وليس لحزب أو جماعة.

وأشارت الوثيقة أيضاً إلى أن “تكون عملية دمج وتوحيد القوات متدرجة، ويجب أن تكتمل بنهاية الفترة الانتقالية وبعد حل مسألة العلاقة بين الدين والدولة”

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى