الاخبار

⭕ العثور على الضابط السوداني المفقود داخل إثيوبيا في وضع صحي حرج

قالت مصادر عسكرية سودانية، الأربعاء، إن قائد منطقة القلابات العسكرية المفقود تم العثور عليه بمحافظة شهيدي بإقليم الأمهرا الأثيوبي وعليه آثار تعذيب.

وأغلقت السلطات السودانية السبت الماضي معبر القلابات الحدودي الرابط بين السودان وإثيوبيا، في أعقاب اقتياد مليشيا إثيوبية لقائد منطقة القلابات العسكرية النقيب بهاء الدين يوسف.

وبحسب المصادر العسكرية التي تحدثت لسودان تربيون فإن النقيب الذي ظل مفقودا لنحو أسبوع تعرض للتعذيب والضرب بأعقاب البنادق وهو الآن بمنطقةة شهيدي في وضع صحي حرج.

وأوضح أن جهودا بذلت لنقله إلى المستشفى العسكري في قندر لكن الأوضاع الأمنية والمعارك التي تدور هناك حالت دون ذلك.

وأدانت المصادر تعرض قائد منطقة القلابات العسكرية للتعذيب لجهة أن ذلك يخالف المواثيق الدولية المتعلقة بأسرى الحرب، مشيرة إلى أن السودان أخيرا أحسن معاملة 68 أسيرا من الجيش الإثيوبي وسلمهم لسلطات بلادهم.

وأفادت أيضا أن ما تعرض لها النقيب بهاء الدين يخالف اتفاق بين قادة عسكريين سودانيين وإثيوبيين تم التوصل إليه بالقلابات في 20 يونيو الماضي وأقر تهدئة الأوضاع الأمنية على الحدود وترحيل خلافات الحدود الى القيادة السياسية للبلدين.

وينتظر أن يصل وفد أمني وعسكري إثيوبي إلى القلابات السودانية لإجراء مباحثات لاحتواء التوتر الذي قاد لاغلاق المعبر الحدودي بين البلدين.

والسبت الماضي لقى جندي سوداني مصرعه في أحدث اشتباكات وقعت بين قوات سودانية ومليشيا إثيوبية بمحلية باسندة الحدودية.

ومنذ نوفمبر الماضي قرر الجيش السوداني اعادة الانتشار في مناطق واسعة محاذية لإثيوبيا استولى عليها أثيوبيون وطردوا منها المزارعين السودانيين طوال 26 عاما مضت.

وقال مسؤولون سودانيون في وقت سابق إن عملية اعادة الانتشار نجحت في استعادة 95% من الأراضي السودانية التي كانت بيد المليشيات الأثيوبية.

وترفض أثيوبيا الاعتراف بذلك وتطالب الخرطوم بالعودة إلى الوضع في نوفمبر الماضي وفي المقابل يتمسك السودان بتكثيف علامات الحدود بين البلدين وفق اتفاق 1902 ومذكرات متبادلة عام 1972

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى