الاخبار

⭕ العدل والمساواة: اتفقنا على مناقشة العلمانية في المؤتمر الدستوري

الخرطوم: الرؤية 24 Vision 

أكدت حركة العدل والمساواة، أنه ليس من حق أي قوة سياسية أو حركة مسلحة أن تفرض العلمانية على الشعب، مشيرة إلى أن عبد العزيز الحلو لا يمثّل الشعب السوداني. وكشف الأمين السياسي للحركة سليمان صندل، عن اتفاق على أن تتم مناقشة قضية الدين والدولة في المؤتمر الدستوري.
وهاجم صندل خلال زيارته منزل الأسير الدكتور علي الحاج الأمين العام للمؤتمر الشعبي، أمس، هاجم لجنة التمكين، وقال إن ما تقوم به اللجنة هو دكتاتورية غير مقبولة بأي حال من الأحوال، وأضاف (هو حرمان للمواطنين من حق التقاضي لذلك لابد من تشكيل المحكمة الدستورية).
ودعا صندل إلى بسط الحرية للجميع، لافتا إلى أن محاولات اقصاء الاسلاميين لا تعبّر عن قيم الشعب السوداني وتطلّعاته، وقال إن ثورة ديسمبر لم تكن ضد الدين بل كانت ضد الفساد والمحسوبية والظلم والحروب.
وأضاف (لابد أن تكون جميع القوى السياسية المؤمنة بالحرية والديمقراطية جزءاً من العملية السياسية.. فنحن ندعو لحوار وطني شامل لا يستثني أحد سوى المؤتمر الوطني).
وتابع (لن نقبل أن يكون رئيس القضاء منتمياً لحزب سياسي بل لابد أن يكون مستقلاً).
وأكد سليمان صندل، حوجتهم لدعم المؤتمر الشعبي في عملية السلام وتحدياته وقضايا الحريات للعبور بالبلاد.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى