إقتصادالاخبار

⭕ ارتفاع كبير في أسعار الملبوسات والتجار يشكون من ضعف القوى الشرائية

الخرطوم – عواطف محجوب

بدأت الأسواق الاستعداد لعيد الأضحى المبارك، وتكدست البضائع من ملبوسات رجالية ونسائية وأحذية وحقائب ولعب أطفال ومفروشات، لكن مع ذلك يبدو واضحاً ركود الأسواق بسبب ارتفاع الأسعار ومضاعفتها نتيجة لارتفاع الدولار الجمركي.

وكشفت جولة لـ(مداميك) على عدد من الأسواق، أن السمة الغالبة علي مختلف السلع والبضائع ارتفاع أسعارها بحجة متغيرات سعر الصرف وتطبيق إلغاء الدولار الجمركي. وأشار متابعون إلى تأثر تجار (الشنطة) بالزيادة التي طرأت على الدولار الجمركي.

 

وقال تاجرٌ للملبوسات التجارية، إن هناك زيادات كبيرة على كل أسعار السلع هذا العيد مقارنة بالعيد الماضي، بسبب ارتفاع الدولار الجمركي، لافتا إلى ارتفاع أسعار الجلابية الرجالي إلى ما يتراوح بين 4 و 8 آلاف جنيه حسب النوعية، والعراقي العادي بين 3 آلاف و 6 آلاف جنيه، و(العلى الله) بين 4 آلاف و 7 آلاف جنيه، والطاقية بين 500 و 2000 جنيه، والعمة بين 4 آلاف و6 آلاف جنيه. وتتفاوت الأسعار حسب النوعية.

أما الأحذية الرجالية فتبدأ من 7 آلاف وتتجاوز 37 ألف جنيه لماركة كارلس، والشبشب الرجالي بين 4 آلاف و 8 آلاف جنيه.

 

وفي أسواق ملابس الاطفال تترواح أسعار بيجامات الأطفال بين 5 آلاف و 7 آلاف جنيه، واللبسة (بنطلون جينز وفانيلة) تتراوح أسعارها بين 8 آلاف و 12 ألف جنيه، واللبسة البناتي بين 10 آلاف و 15 ألف جنيه، وأحذية الأطفال من 3 آلاف إلى 8 آلاف جنيه.

ولم تسلم أسعار المفروشات من سجاجيد وستائر من الارتفاع. وتقول إنصاف عبد الله – ربة منزل – إنهم عجزوا في هذا العيد عن شراء لبسات الأطفال واكتفوا بشراء البيجامات لأنها ليست في متناول اليد للعديد من الناس.

وأضافت أن ما يحدث في الأسواق الآن هو ارتفاع غير مسبوق، وأن أكثر المواطنين صاروا يتعرّفون على الأسعار ويُفاجئون بها ويعجزون عن شراء كثير من الأشياء بسبب الغلاء المشتعل بالأسواق.

في الأثناء نشطت على مواقع التواصل الاجتماعي جمعيات ومنظمات خيرية تضع أرقام تليفونات وتعرض على من يتعرف على أسر فقيرة الاتصال بهم لمنحهم ملابس وأحذية لأطفالهم.

مداميك

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى