الاخبار

⭕ تجمع أبناء الفلاتة.. جاهزون للسلام والصلح اليوم قبل الغد

تجمع ابناء الفلاتة

إلى جماهير الشعب السوداني
قال تعالى: ( لن يضروكم إلا أذى” ،وإن يقاتلوكم يولوكم الأدبار ثم لا ينصرون ..ضربت عليهم الذلة أينما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباءوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ،ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون الأنبياء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون..الآيتان ١١١ و١١٢ من سورة آل عمران ..
شاء الله سبحانه وتعالى، أن يضطرب الامن في دارفور وتسوء احوال الناس، لأسباب كثيرة ومختلفة، ولكن معظمها بما كسبت أيدي الناس ،.
أسوأ انواع التدهور الأمني في جنوب دارفور هو المشاكل والحروب القبلية ، مامن قبيلة إلا وحاربت أختها،إلا القليل،،ومعظم الاسباب لا ترقى لأن يحترب الاخوة والاهل..
قبيلة الفلاتة كغيرها من قبائل جنوب دارفور دخلت في حروب مع بعض الاهل والاشقاء لاسباب مختلفة ،وهنا ليس هناك مجالا” للتبرير للحرب، لأن الحرب بين الأهل والعشيرة مهما كانت الاسباب بغيضة والكل فيها خاسر.
ما نود أن نؤكده هنا أن اهلكم الفلاتة في كل المشاكل والحروب التي فرضت عليهم لم يحشدوا فيها أهلهم من مناطقهم المختلفة من جنوب دارفور، ،مثلا” ان هوجموا في سرقيلا فالرد سيكون من اهل سرقيلا فقط، وإن هوجموا في رجاج او مريا فالرد من هنالك فقط،،وإن هوجموا في ابلالا او الطويل فإن الدفاع سيكون من سكان هذه المناطق فقط ،،باعتبار انهم حريصون ان تنتهي الحرب في تلك المناطق،وعدم إيغار الصدور وتوسيع المعارك وسهولة الوصول الى السلام والتعايش ..
لكن وآه من لكن ،،جاءت هذه المرة كبيرة من اهلنا التعايشة،،بالمناسبة إن علاقة الفلاتة والتعايشة علاقة حميمة وقديمة ومتجزرة ،فيها التزاوج بل الاندماج في أحيان كثيرة..
إن أهلنا التعايشة لم يراعوا كل هذه الوشائج ،،
إنما قاموا بخمسة غارات كبيرة في اوقات مختلفة ومعد لها مسبقا” تجاه ديار الفلاتة..أولها الخريف الماضي،يوم الوقوف بعرفة ،هجموا على منطقة مجنقري،نهارا” جهارا” حرقوا سوقها وقتلوا بعض مواطنيها وكانت الخسائر اكثر من اربعين مليار جنيه سوداني،،صبر الفلاتة على ذلك الهجوم ولم يفزع اي فلاتي من اي منطقة وتركوا الشان لأهل مجنقري..
تلى ذلك بأيام معدودة وغاروا على منطقة الكركر وحرقوا سوقها وايضا” لم يفزع اي من الفلاتة من اي من مناطق الفلاتة..مراعاة عدم تصعيد الموقفواشعال الحرب.
إستمرأ التعايشة الأمر وذاقوا وبال الظلم ولاحقوا بادية الفلاتة داخل افريقيا الوسطى ،وهاجموا البادية وقتلوا اكثر من٢٤ شخصا”، ونهبوا اكثر من ٤ الف رأسا” من الماشية..أيضا” صبر أهلكم الفلاتة واحتسبوا الامر لله،حرصا” بألا تقوم حرب مع أهلهم التعايشة..
قبل اسبوعين أو أكثر إلتأم وفدا الفلاتة والتعايشة في نيالا وبرعاية الوالي بغرض الترتيب لصلح بين القبيلتين،
وانهاء المشاكل الى الابد، ،
حينها قال اهلنا التعايشة لناظر الفلاتة محمد الفاتح ،،قالوا قبل الدخول في التفاوض نريد ان نحسم موضوع الحدود ،،قال لهم الناظر الفاتح بأننا لا نمانع بان نصل الى طريقة مرضية للحدود ،،ولكن الجهة الوحيدة التي التي تحسم موضوع الحدود هي مفوضية الحدود وفق اتفاقية جوبا للسلام،،وعلى سبيل المبالغة قال لهم لو المفوضية أعطتكم تلس فهي مبروكة عليكم،،
وقال لهم دعونا الآن نتفق على صلح نتعايش فيه، ،حتى حين الفصل في الحدود،،وهي قضية شائكة متعلقة بكل دارفور..وكل يبكي على ليلاه..
دعونا ننتظر المفوضية تأتي لتسكت الباكين على ليالي الحدود..والأمر أمر دولة ودعونا نحتكم للقانون..
في خضم هذا التفاكر في نيالا وقبل اسبوع هجم التعايشة بخيلهم ورجلهم بل بكل ركوبهم ،هجموا على منطقة مرموسو ،قتلوا عمدة المنطقة وستة من الاعيان،بصورة بشعة وحرقوا المنطقة ونهبوا اكثر من مائة وخمسين من الماشية برعاتها،
وما يخذي ويعيب ويفطر القلب حملوا طفلا” من الرعاة الفلاتة على أكتافهم ويهزون به للحكامات دليل انهم انتصروا ..ولم يتوقف الامر الى هذا الحد بل أطلقوا سراح الطفل وحملوه رسالة للفلاتة استفزازا” لهم بان قل لاهلك بأن مواشيهم المسروقة في منطقة مندوا بدار التعايشة ..
استجاب الفلاتة لنداء الله في قوله تعالى: ( لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم،وكان الله سميعا” عليما”)
هذه المرة لم يتركو الامر لأهل مرموسو ولا مجنقري ولا الكركر ..
وعندما نودي أن يا خيل الله اركبي ،في لحيظات وصل الصناديد مندوا ( وحدس ما حدس )
وبعدها عادوا الى مرموسو والكركر ومجنقري..
هذه المرة هم في كامل الجاهزية لرد أي عدوان،والباديء أظلم..
نؤكد باننا كفلاتة لسنا دعاة حرب ،،ونمد أيادينا بيضاء لأهلنا التعايشة ،ونحن جاهزون للصلح ..
في هذا المقام لانريد ان نتحدث عن التاريخ وعن الادوار فيه ،فالتاريخ كتاب مفتوح ومتاح لكل من يريد ان يقرأ فالفلاتة أمة عظيمة وليست قبيلة في منتشرة في السودان ،لا نتحدث عن إفريقيا وانما السودان ،فمن أراد أن يعدهم عدا” سيعجز من الاحصاء ومن أراد عد مالهم فجهاز الحاسوب سيتوفف،ومن اراد معرفة علمائهم وزعمائهم وقادتهم فالأمر متاح ولا غرو،،
نكرر بأننا جاهزون للسلام اليوم قبل الغد ولكن بعزة وكرامة وشموخ،،
والله المستعان

*..تجمع أبناء الفلاتة*
11 يونيو 2021

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى