الاخباروكالات

⭕ تشاد والسودان يبحثان تسريح “مليشياتهما” من ليبيا

بحث السودان وتشاد، السبت، ترتيبات نزع سلاح وتسريح مليشيات البلدين الموجودة داخل الأراضي الليبية بعد استقرار الأوضاع فيها وتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

جاء ذلك خلال لقاء عقدته وزيرة الخارجية السودانية مريم المهدي في الخرطوم مع مبعوث المجلس العسكري الانتقالي في تشاد عبد الكريم إدريس.

 

وذكر بيان للخارجية السودانية اطلعت عليه الأناضول، أن اللقاء “بحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين وكيفية استفادة تشاد من تجربة السودان الانتقالية”.

وأضاف أن اللقاء ناقش كذلك “التحديات التي تواجه البلدين لا سيما ترتيبات نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج للمليشيات السودانية والتشادية الموجودة داخل الأراضي الليبية وذلك بعد استقرار الأوضاع فيها وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية”.

وفي فبراير/شباط 2020 كشف تقرير للأمم المتحدة، أن مقاتلين من جماعات مسلحة من إقليم “دارفور” غربي السودان يقاتلون في صفوف مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا.

 

بالإضافة إلى المليشيات السودانية، تتواجد في ليبيا عناصر من المليشيات المعارضة في تشاد، ومرتزقة “فاغنر” الروسية.

ولعدة سنوات، عانى البلد الغني بالنفط من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وغربية ومرتزقة ومقاتلين أجانب، قاتلت مليشيا حفتر حكومة الوفاق الوطني السابقة، المعترف بها دوليا.

ومنذ أشهر، تشهد ليبيا انفراجا سياسيا، ففي 16 مارس/ آذار الماضي، تسلمت سلطة موحدة منتخبة، تضم حكومة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

الاناضول

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى