الاخبارتكنولوجياوكالات

الشمس.. ستنهي الحياة على الأرض

الشمس ستنهي الحياة على الأرض

لا تنضب جهود العلماء في البحث عن كيف ومتى سينتهي حال الأرض بعد سنوات، ومن وراء تلك المساعي توصلوا في وكالة ناسا إلى أن الشمس ستدمر كل الحياة الحيوانية والنباتية على الأرض خلال مليار سنة.

توقع العلماء أن الأكسجين سيختفي من الغلاف الجوي لكوكب الأرض، ومع تقدم العمر ستزداد سخونية الكوكب، فقد أشارت الدراسة إلى أن هذا سيشهد تكسير ثاني أكسيد الكربون في الهواء، مما يجعل النباتات غير قادرة على إنتاج الأكسجين عبر عملية التمثيل الضوئي.

كما سيتم القضاء على الحيوانات دون أن يتمكن أحد من التكيف بسرعة كافية مع التغيرات في غلافنا الجوي، بحسب ما نشرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية.

وقال باحثون أمريكيون ويابانيون إن العملية التي تستغرق عشرة آلاف عام ستعيد الأرض إلى وقت لم يكن فيه أكسجين وفيرًا، وأوضحوا أن طبقة الأوزون، التي تتكون من الأكسجين وتحمينا من الأشعة فوق البنفسجية الضارة والحرارة، ستختفي تمامًا.

سيشهد هذا انقراض كل أشكال الحياة المائية والبرية، تاركًا فقط البكتيريا اللاهوائية لا تستخدم الأكسجين والبكتيريا البدائية المختبئة في الظل،وتنبأت الدراسة التي نُشرت في مجلة Nature Geoscience بعنوان “العمر المستقبلي للغلاف الجوي المؤكسج للأرض” بأن الشمس ستسخن في غضون مليار عام، وفقًا لتقارير Science Times.

أجرى مؤلفوها الدكتور “كريس راينهارد” من جامعة جورجيا للتكنولوجيا والدكتور “كازومي أوزاكي” من جامعة طوكيو البحث كجزء من برنامج NexSS التابع لناسا لتقييم واستكشاف قابلية الكواكب الخارجية للحياة.

كان من المتوقع أن تبدأ الشمس في التقدم في العمر وإصدار مزيد من الحرارة، مما يؤدي إلى تكسير ثاني أكسيد الكربون ثم إحداث ظاهرة الاحتباس الحراري الجامح على الأرض.

قال الدكتور “راينهارد” إن انخفاض الأكسجين سيكون شديدًا للغاية، أقل مليون مرة من المستويات الموجودة في الغلاف الجوي اليوم، وسيتزامن نزع الأكسجين عن الغلاف الجوي مع ارتفاع مستويات الميثان إلى حوالي 10000 ضعف الكميات الموجودة حاليًا في الغلاف الجوي.

وصممت دراستهم النظم المناخية والجيولوجية والبيولوجية للكواكب لتحسين الفهم العلمي للظروف الجوية المستقبلية للأرض.

فيما يتكون الغلاف الجوي لكوكبنا من 78٪ نيتروجين و 21٪ أكسجين و 0.9٪ أرجون و 0.1٪ من الغازات الأخرى، ولكن على مدار أول ملياري سنة من عمر الأرض ، لم يكن هناك أكسجين في الغلاف الجوي للكوكب.

وظهرت مستويات منخفضة من الأكسجين أولًا عندما أطلقت البكتيريا الزرقاء المعروفة باسم الطحالب الخضراء المزرقة الأكسجين كمنتج ثانوي لعملية التمثيل الضوئي، وما يقرب من 2.4 مليار سنة في الماضي، شهد الكوكب ما أطلق عليه اسم حدث الأكسدة العظيم.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى