الاخبارإقتصادولايات

⭕ ديوان الزكاة بالقضارف: يدشن حصاد مشروع زراعة منطقتي الفشقة الكبرى والصغرى

ديوان الزكاة بالقضارف: يدشن حصاد مشروع زراعة منطقتي الفشقة الكبرى والصغرى بتكلفة بلغت (40،000،000) مليون جنيه

القضارف : عبدالقادر جاز

وأوضح الأستاذ بشير محمد عمر أمين ديوان زكاة ولاية القضارف أن القوات المسلحة لعبت دوراً كبيراً لاستعادة أراضي الفشقة وذلك بمثابة خطوة لتدشين حصاد مشروع زراعة منطقتي الفشقة الكبرى والصغرى بمساحة بأكثر من (٩) ألف فدان زراعي، بتكلفة بلغت ( 40،000،000 ) مليون جنيه، والمستفيدون من ذلك (1804) مستهدفا دعماً لشريحة الفقراء والمساكين بالمنطقة، مؤكداً على أهمية التعاون والتنسيق المحكم مع القوات المسلحة تجويدا للخدمات بالمنطقة، كاشفاً عن المساحات الزراعية المستهدفة لعدد (12) ألف فدان وما تم تنفيذه عدد (020، 9) ألف فدان، معتبراً أن هذا الجهد من مجهودات القوات المسلحة في التأمين لضمان نجاح هذا المشروع، وامتدادا لتعميم هذه التجربة حتى تعم فائدتها الجميع، وأعرب عن شكره وتقديرة للقوات المسلحة في حراسة بوابة السودانية على امتداد الشريط الحدودي.
في ذات السياق قال العميد ركن عبد القوي حسب الرسول قائد ثاني الفرقة الثانية مشاة بالقضارف إن ما يميز موسم هذا العام استخدام الآليات الزراعية التقنية الحديثة، وأشاد بالأدوار الكبيرة التي بذلها ديوان الزكاة بعد استرداد أراضي الفشقة للمساهمة الفاعلة في النهضة الزراعية بالمنطقة، قائلاً إن استرداد أرض الفشقة يعني زيادة الإنتاج والإنتاجية وانعكاس ذلك على مصلحة البلاد، ووجه صوت شكر وتقدير لديوان الزكاة لوقفتهم الجادة مع القوات المسلحة وأهل الفشقة.
إلى ذلك أكد العميد ركن الوليد أحمد محمد السجان قائد معسكر أم براكيت أن القوات المسلحة درع وصمام أمان لصون تراب هذا الوطن العزيز، وأعتبر استرداد أراضي الفشقة بمثابة دفعة كبيرة في النهوض بالمجال الزراعي دعماً للاقتصاد السوداني، وكشف عن تخصيص جزء من الأراضي المستردة لديوان الزكاة دعماً لشريحة الفقراء والمساكين بالمنطقة، مثمنا المجهودات المقدرة التي بذلها ديوان الزكاة باستزارع مساحة تقدر بأكثر من (٩) ألف فدان بالفشقة الكبرى والصغرى، وأضاف بقوله إن القوات المسلحة لها القدح المعلى في تأمين وحماية المزارعين وتمكينهم لمزوالة النشاط الزراعي بالمنطقة، مبيناً أن وقوف ديوان الزكاة مع القوات المسلحة ودعمهم محفز لرفع المعنويات لضمان الاستقرار بالمنطقة، وشدد على ضرورة تقييم تجربة المشروع تجويدا وتطويرا للعملية الزراعية بالشريط الحدودي مستقبلاً، داعيا حكومة الولاية إلى ضرورة توسيع دائرة تخصيص مساحات الأراضي الزراعية لديوان الزكاة حتى يتمكن من القيام بالأدوار المنوط به تأديتها تجاه مواطني المنطقة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى