الاخباررأي

✍️آخر الليل – إسحق أحمد فضل الله – يكتب.. “إستووا..!”

#إستووا

#آخر_الليل

#إسحق_أحمد_فضل_الله

الأربعاء/٢٤/نوفمبر/٢٠٢١

أستاذ سعد

  لعلك حين تقرأ هذا تكون الأحداث قد تخطت ما تقرأ فالأحداث الآن تتدفَّق

  و لهذا … نوجز 

  و الخبر اليوم هو

  السبت صباحاً و في حديثنا اليومي نقول إن 

  مهندس إتفاق البرهان حمدوك هو برمة ناصر 

  و السبت بعد قراءة المقال ( قيادة) في حزب الأمة تطلق كل ما عندها لتكذيب ما قلناه .  

  و السبت ظهراً السيد برمة ناصر يُحدِّث الوكالات و يقول : هندسنا الإتفاق

  و السبت مساءً مناوي يقول للمحطات : برمة ناصر هو مهندس الإتفاق

  و الأحد … أحد قادة الأمة يقول في سخط :

  الإنتخابات قادمة … و برمة ناصر إن هو حصل على صوت واحد فيها فليرقص على سطح مكتب مريم

  و الإثنين الأخبار تقول

  : برمة ناصر يبدأ في التدرُّب على الرقص …

  

                                              ( ٢ )

  

  و الأحد عدد من وزراء قحت المطرودين يعربون عن ( إستعدادهم ) لقبول أي منصب في الحكومة الجديدة 

  و الناس / و السخرية لهم طعم مر / الناس قالت

  سمعنا بي بوخة المرقة لكن بوخة الدخول دي ما سمعنا بيها قبل كدا

  و من بوخة الدخول أن قادة الشيوعي يزورون حمدوك …. و عناق !!

  لكن سنهوري لن يخرج من بيته لأنه مريض … لهذا أطلقوا سراحة

  و الدقير ..

  و الحديث عن سنهوري يجعل الإنس يقول :  

  إسحق فضل الله يقول قبل فترة إن المخابرات إستلمت قبل فترة قوائم بأسماء رجال سنهوري في جهات حساسة جداً 

  قالوا : و الآن أطلقوه لأن هواتف عضوية الحزب أرقامها ترقد هناك

  و عرمان يُطلق سراحه 

  و قالوا الناس / يوم تعيين عرمان مستشاراَ لحمدوك / يقولون : كويس …. فتاريخ عرمان يقول آنه لم ينضم إلى جهة إلا جاب خبرها

  و عقار كان هو الواسطة لإطلاق سراح فلان و فلان 

  و هذه أيام الوساطات

  و نُحدِّث أمس الأول أن السيدة (مندوبة أمريكا ) في لقائها بالبرهان لم تشر إلى قحت بحرف و أن حديثها و حديث رئيسها بلينكن كان يبدأ و ينتهي بما يجري في إثيوبيا … و بأن أمريكا يهمها أن يكون السودان سليماً ليحفظ إستقرار المنطقة

  و السودان لا يختفي في حجرته شيء

  فالحزب الذي يجري تكوينه الآن. … والذي هو القميص الجديد للحزب الشيوعي هو

  التجمع الذي يضم الآن جزءاً من الشيوعي و الأمة و الحلو و محمد نور

  و التجمع لا يقول إنه يستعد للحكم في الفترة القادمة …. التجمع الذي يعرف حجمة يقول / بدون تصريح / إنه يستعد ليكون شيئاً ضد الحكومة القادمة … أي حكومة ..

                                               (٣)

  و المشاهد و المشاهد أشياء كلها تعني أن الأحداث المائعة تتجمع الآن لتصبح كتلاً …

  و في الفيلم الهندي هناك دائماً العوير

  و في الفيلم السوداني

  وزراء قحت يُقدِّمون إستقالاتهم أمس …

  إستقالات من شنو ؟؟؟

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى