الاخبار

⭕ مناوي: يجب إزالة ما يسمى “بالحاضنة السياسية” من الوثيقة الدستورية

أكد رئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي، أن حزب الأمة هو من أعد الاتفاق السياسي بين البرهان وحمدوك، وأضاف بصماته واضحة وأنا شاهد على ذلك، وأنا لا أعرف لماذا يرفضون، وقال مناوي، فى لقاء مع قناة الحدث مساء الإثنين، قال :”لا نهتم بالتناقضات والمزايدات السياسية، لأن حزب الأمة هو من قام معنا بإخراج البيان الذي تم من أربعة نقاط بوجود الأمين العام الواثق البرير”.

وزاد قائلا:”كل تلك الفترة كانوا معنا في هذا العمل والغريب أن المقترحات جاءت من رئيس حزب الأمة الجنرال برمة ناصر وخاصة النقطتين الأخيرتين من الأمين العام البرير وبالأمس كانوا معنا حتى لحظات خروجهم والانسحاب قبل نصف ساعة من تاريخ التوقيع، ومعنا أعضاء من المجلس المركزي للحرية والتغيير، وهم صناع هذا الاتفاق، وما ورد في بيانها مزايدة سياسية”.

وحول رفض القوى السياسية للاتفاق طالب مناوي القوى السياسية يجب أن تقبل بعضها البعض والسودان بلد يحتاج لحوار، والأخطاء التي ترتكبها الحكومات هي أن الأحزاب عندما يأتون للسلطة لا يلتفتون لمعالجة الآلام والمشكلات.

مشيراً إلى أن الاتفاق جاء من القوى السياسية وبعض الأعيان، وليس من العسكر أو حمدوك، منوها إلى أن هناك حركة دؤوبة إلى أن وصلنا الى الاتفاق السياسي الذي نحترمه ونعتبره المخرج لأي حوار.

مطالباً بضرورة إزالة الشوائب من الوثيقة الدستورية وإزالة ما يسمى بالحاضنة السياسية في الوثيقة الدستورية، ولفت مناوي، إلي أن شيطان المشكلة هو الوثيقة الدستورية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى