الاخباررأي

✍️آخر الليل – إسحق أحمد فضل الله – يكتب.. وكالة أنباء الوداع..!

#وكالة_أنباء_الودع

#آخر_الليل

#إسحق_أحمد_فضل_الله

الأحد/٢٤/أكتوبر/٢٠٢١

  ــــــــــــ

  و الأخبار الآن ألف .

  و هي ألف لأن كل خبر يتبعه نفي .

  مهما كان صدقاً أو كذباً .

  و الأخبار بعضها هو ..

  حمدوك و البرهان يتفقان على حل حكومة قحت و حكومة كفاءات بعدها .

  و الوسيط الأمريكي هناك و لا رابع .

  ( و ….. و لا رابع هذه جملة ما يُقدِّم لها تأكيداً هو أن وزراء من قحت ينفون

   و يعلنون عن مؤتمر للنفي هذا

  ثم يؤجِّلون المؤتمر و كأنه قد بلغهم ما لم يكونوا يحتسبون) .

   و من الأخبار أن الحكومة الجديدة هي .

   حمدوك لمجلس السيادة .

   و الفريق عصام كرار رئيس وزراء لحكومة الكفاءات

  و مناوي يقول للمحطات

  إتفقنا على هذا .

  و مكتب حمدوك ينفي .

  و مسارب السفارات تُسرِّب أن الإتفاق هو

  تفعيل الدستورية ( و الدستورية تقضي بحل المجلسين

  و قيام إنتخابات

  و فترة إنتقالية … الفترة التي تكفي للإحصاء و الإعداد للإنتخابات .

  و القول و نفي القول و الأقوال الألف المتناقضة تجعل كل أحد يبحث عن شواهد .

  و كل أحد في بحثه عن الشواهد يعيد ترجمة ما يراه

  و الناس ترى إنتشاراً كثيفاً للجيش أمس و الناس تفهم من هذا أن قراراً سوف يصدر .

  و أن جهة ما لن يعجبها القرار و إلى درجة أنها قد تُدبِّر نوعاً من الأضطرابات

  و الناس تسمع أن السعودية تلغي زيارة حمدوك لها ( كان مقرراً لها أن تكون اليوم) و الناس تقول إن السعودية تقرر إستقبال رئيس الوزراء الجديد .   

  و الناس تجد أن الأخبار كلها تجمع على أن لقاء كان جرى بين حمدوك و البرهان و الأمريكي .

  و تجد حمدوك ينفي اللقاء هذا .

  و الناس تجد تفسيراً يقول إن حمدوك إنما ينفي لأنه

يطلب مهلة لإعادة ترتيب الأشياء التي جرى الاتفاق

عليها .

  و أن الأمر كان سراً إلى درجة أن وزراء حمدوك لم يعلموا .

  و أنهم لهذا كانوا يكذِّبون اللقاء .

  و يكذِّبون ما أعلنه مناوي الذي يقول إتفقنا على

الحكومة الجديدة .

  و الوزراء يدعون إلى مؤتمر لنفي إشاعة حل الحكومة

بعدها يلغون اللقاء الصحفي بعد أن عرفوا .

  و جهة مسلحة على عربات عسكرية تلغي اللقاء

  …………

  و الهياج كله ما يُقدمِّ التفسير و الشواهد للتفسير

هو

  مساء الجمعة مناع يطلق تسجيلا صوتياً يكشف فيه

مخزيات … إن صحت عن جهات هائلة للدولة

  و عسكوري بعد ساعة يجيب مناع بتسجيل لفضائح

أکثر قذارة .

  و التسجيل هذا و هذا هما (الأمطار ) التي تتجمع سحبها منذ شهرين لمّا قام أهل قحت يمزقون سراويل

بعضهم الأمر الذي يصل إلى إنشقاق يصنع قحت الثانية .

  وما قاله هذا و هذا نعود إليه .

  لكن قحت …… أنهت حياتها .

  يبقى أن السفارات الغربية تُحذِّر مواطنيها في الخرطوم برسائل تقول فيها :

  ننصحكم بان تلزموا بيوتكم لأنه سوف يجري إعلان

حكومة جديدة في الساعات القادمة …

  و تجنباً لأية إضطرابات قد تحدث الرجاء عدم الخروج للشوارع …

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى