الاخبارحوادث

وزير الثقافة والإعلام ينعى المصور والإعلامي مظفر إبراهيم

 

-نعى وزير الثقافة والإعلام والعاملون بالوزارة ووحداتها بمزيد من الحزن والأسى، المصور والإعلامي الشاب، المغفور له بإذن الله الراحل/ مظفر إبراهيم محمد سعيد والذي رحل عن دنيانا أمس الخميس، اثر حادث حركة أليم وهو في طريقه لأداء عمل بطريق بابنوسة، وهو احد أبناء مدينة بورتسودان، متزوج وأب لبنتين وولد.

 

بدأ الراحل مسيرته الإعلامية مصورا بقناة العربية، لينتقل بعدها للعمل بمكتب (بي بي سي الخرطوم) حيث كان أحد المؤسسين.

 

تنقل خلال عمله وتغطياته، حيث نقل حقائق ما يدور عبر الكاميرا للعالم، قضية دافور وقضايا جنوب السودان، متنقلا ما بين ولايات البلاد المختلفة يرصد بعدسته رأي الشارع والناس ونبض الحياة .

 

ثم انتقل الراحل مظفر للعمل بقناة الحرة الأمريكية حيث قام بتغطية العديد من المواضيع السياسية والثقافية والمجتمعية.

 

وفي عام ٢٠١٠ عمل مصورا لقناة الجزيرة، وجاب بكاميرته ربوع السودان شرقه وغربه وجنوبه ناقلا للعالم مآثر شعب وتحديات وطن. ومن أبرز ما وثق له الفقيد ثورة ديسمبر المجيدة، ما عرضه للإعتقال والضرب والاعتداء من قبل الأجهزة الأمنية في نظام المخلوع أكثر من مرة.

 

غادر بعدها محطة قناة الجزيرة ليتفرغ للعمل الحر مواصلا ابداعه عبر الكاميرا.

 

تعلم على يديه أجيال من المصورين المحترفين والمراسلين، وعُرف عنه حبه وتفانيه لعمله ومهنته وعلاقته الطيبة بزملائه واخلاصه لوطنه وشعبه.

 

رحمه الله رحمة واسعة، والعزاء لكل زملائه الإعلاميين والصحفيين، وأحسن الله عزاء أسرته وأبناءه وزملائه ومحبيه، وأصدقائه وعارفي فضله.

 

“إنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ”

 

#سونا

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى