رياضة

الهلال السوداني في مواجهة شباب بلوزداد الجزائري اليوم

تتجه أنظار الجماهير العربية إلى مباراة شباب بلوزداد الجزائري والهلال السوداني، مساء اليوم الجمعة، على ملعب “5 يوليو” في العاصمة الجزائرية، لحساب الجولة الثالثة في إطار منافسات المجموعة الثانية من بطولة دوري أبطال أفريقيا، في قمة عربية ينتظر أن تشهد إثارة كبيرة.

ويتطلّع الفريقان بعد النتائج السلبية في أول جولتين لتحقيق نتيجة إيجابية ويطمح كلاهما لتحقيق الفوز ولا شيء سواه، وذلك من أجل تحسين وضعهما في ترتيب المجموعة التي تضم إلى جوارهما فريقي ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي ومازيمبي الكونغولي.

وكانت السلطات الجزائرية حسمت مصير إقامة المباراة يوم الإثنين، بعد أن وافقت على منح الفريق السوداني تأشيرات الدخول إلى الجزائر قبل 74 ساعة فقط من موعد المباراة، إلا أن الفريق السوداني كان قد احتاط مسبقاً وقرر السفر إلى الجزائر بطائرة خاصة، بعد تأخر إصدار التأشيرات بعد الانتظار لأسبوع كامل دون منح الفريق إذن الدخول، وكان من المتوقع عدم قيام المواجهة في الموعد المحدد بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا بعد ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس في الجزائر خلال الفترة الأخيرة ما دفع بالسلطات لفرض المزيد من القيود للحد من انتشار الفيروس.

ويأمل شباب بلوزداد الجزائري محو الصورة المتردية التي ظهر بها الفريق خلال الجولة الماضية بعد أن مُني بخسارة ثقيلة أمام ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي بالخسارة بخمسة أهداف مقابل هدف، في لقاء ظهر فيه الفريق بمستوى متواضع، إذ حث رئيس الفريق شرف الدين عمارة اللاعبين على تجاوز آثار الخسارة الكبيرة أمام صن داونز والتحلي بالإرادة لتحقيق نتيجة إيجابية تليق بسمعة وتاريخ النادي.

كما دعا شرف الدين عمارة لاعبي فريقه إلى ضرورة نسيان الهزيمة والتفكير في المستقبل، بينما يسعى الهلال السوداني للخروج هو الآخر من دائرة النتائج السلبية بعدما تلقى الخسارة من ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي في الجولة الأولى بهدفين دون رد، ثم تعادل مخيب على أرضه وبنكهة الخسارة في الجولة الثانية أمام مازيمبي الكونغولي.

ويدخل شباب بلوزداد الجزائري اللقاء مستعيداً خدمات الثلاثي حمزة بلحلول، وثابتي العربي بالإضافة إلى المهاجم البنيني مارسلين كوكبو، فيما يفتقد الهلال السوداني لخدمات مهاجمه السنغالي إبراهيما نداي بعدما أثبتت الفحوصات الطبية التي خضع لها إصابته بفيروس التهاب الكبد الوبائي ليتم استبعاده عن رحلة الفريق إلى الجزائر.

في المقابل، يخوض الهلال السوداني المواجهة مفتقداً لعامل الاستقرار الفني ودون تواجد مدربه الصربي زوران مانولوفيتش والذي تمت الإطاحة به في رد فعل على النتائج السلبية للفريق، إذ سيشرف على مهمة تدريب الفريق خلال المواجهة المدرب السوداني كمال الشغيل بعدما قرر الفريق صرف النظر عن التعاقد مع المدرب المصري حمادة صدقي في أعقاب موجة غضب عارمة من جماهير الفريق التي رفضت بصورة قاطعة توليه منصب المدير الفني.

وكان من المفترض أن يقود الهلال في مواجهة اليوم، حتى أن الإدارة شرعت في عملية استخراج تأشيرة دخوله إلى الجزائر وحصل بالفعل على إذن الدخول تمهيداً لمرافقة الفريق، إلا أن إدارة الهلال رضخت بعد ذلك لمطالب الجماهير وقررت التراجع عن التعاقد معه.

وستكون المواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات، إذ يخوض الفريقان اللقاء بحظوظ متساوية، وهو ما يعني أن كل فريق لديه حظوظه في حصد النقاط الثلاث، في وقت يمتلك كلا الفريقين نقطة وحيدة بالتعادل أمام مازيمبي الكونغولي. هذا ويُعول سيد البلد على جهود هدافه القناص محمد عبدالرحمن الغربال والزيمبابوي لاست جيسي والحارس علي أبو عشرين بالإضافة إلى نزار حامد، فيما يعتمد السياربي على نجاعة لاعبه المميز أمير سعيود.

ويأتي طموح الهلال السوداني وشباب بلوزداد لتحقيق الفوز، من جانب أنه إذا تحقق فسيجعل الفريقين متمسكين بالمنافسة على فرصة خطف إحدى بطاقتي التأهل للدور المقبل، إذ يعتبر كلا الطرفين المباراة مصيرية.

وعن المواجهة أكد مدرب الهلال السوداني، كمال الشغيل، أن كل اللاعبين في جهوزية عالية وحاضرون لهذه المباراة، مشدداً على أن فوز فريقه في آخر مباراة ضمن الدوري المحلي بنتيجة 6 أهداف، هو ما سمح للاعبين بنسيان التعادل الأخير والمخيب أمام مازيمبي الكونغولي في الجولة السابقة.

ويعي أبناء المدرب الفرنسي فرانك دوما، أن أي تعثر آخر لن يكون في صالح فريقه، وسيضعف من حظوظهم في الحصول على إحدى بطاقتي التأهل، بينما سيُعقد خروج الهلال السوداني بنتيجة سلبية أمور الفريق، وذلك بالنظر إلى المستوى الكبير الذي ظهر به فريق ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي والذي أصبح مرشحاً فوق العادة لخطف البطاقة الأولى من هذه المجموعة.

يُذكر أن فريق الهلال السوداني خرج من الدور الأول في نسخة موسم 2019-2020، وذلك بعد أن حل ثالثاً في المجموعة التي ضمت كلاً من النجم الساحلي التونسي المتصدر، الزمالك المصري الوصيف. وجمع فريق الهلال آنذاك 11 نقطة من 3 انتصارات وتعادلين وخسارة فقط، وكان قريباً من بلوغ الدور الثاني لولا سوء الحظ الذي رافقه في البطولة الأفريقية. ويشرف على المباراة والتي ستنطلق في تمام العاشرة من مساء اليوم الجمعة، طاقم تحكيم سنغالي بقيادة الحكم ماجيتي نداي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى