الاخبارتغطياتولايات

والى شمال درفور يستقبل مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الدعم الميداني

  • تعهدت حكومة ولاية شمال دارفور مجددا بالإستخدام الأمثل للمقرات والمقتنيات التي خلفتها بعثة ال(يوناميد) التي إنتهت ولايتها في دارفور إعتبارا من نهاية العام الماضي بموجب قرارمجلس الأمن الدولي، مؤكدة أن تلك المقارسيتم توظيفها وفق الأولويات التي حددتها حكومة الولاية لدعم التعليم والصحة والمياه والطرق.

وبحث والي شمال دارفور محمد حسن عربي لدى استقباله اليوم بمكتبه بالأمانة العامة لحكومة الولاية بالفاشرمساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الدعم الميداني والتشغيل السيد أتول خير وجرى، بحثا الترتيبات الخاصة بالخروج السلس لبعثة اليوناميد وكيفية حماية المدنيين.

وأكد عربي أن الحكومة قد أعدت خطة محكمة لحماية المدنيين تمثلت في تشكيل قوة مشتركة للقيام بمهمة الحماية بعد خروج ال(يوناميد) كما قدم عربي للمسؤول الأممي تنويرا مفصلا حول كافة الأوضاع الأمنية والإنسانية بالولاية والتحديات الكبيرة التي تواجه الحكومة الانتقالية، مثمنا في ذات الوقت الجهود التي إضطلعت بها بعثة اليوناميد خلال الفترة السابقة.

من جانبه رحب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الدعم الميداني بالخطوات المتقدمة والجادة التي إتخذتها حكومة الولاية من أجل حماية المدنيين مشددا على أهمية استخدام مقرات ومقتنيات اليوناميد للاغراض المدنية ، داعيا إلى أهمية بذل كافة الجهود من أجل تجاوز التحديات التي تواجه المرحلة الانتقالية وتنفيذ بنود اتفاقية السلام. مؤكدآ دعم الأمم المتحدة لاتفاقية سلام السودان.

#سونا

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى