الاخبار

⭕ قيادي بالحرية والتغيير : المحاولة الانقلابية لو نجحت “العساكر بودوهم الدروة”

قال القيادي بالتجمع الاتحادي والمتحدث بأسم قوى الحرية والتغيير جعفر حسن ان السودان مر بثلاث فترات انتقالية هذه أصعبها . وأشار الى ان الفترة الانتقالية تعرضت لاكثر من 3 انقلابات خلال ثلاثة سنوات مؤكدا ان المؤامرات لن تتوقف وقال حسن ان المحاولة الانقلابية كانت بمثابة انتحار وتم إحباطها خلال ساعتين فقط مشيرا الى انه لايكون هنالك انقلاب عسكري دون ان يكون خلفه حاضنة سياسية واوضح انه لاتوجد معركة بين العسكرين والمدنيين إنما المعادلة هي معسكرين احدهم يريد الانتقال والتحول الديموقراطي والثاني لايريد ذلك وكل معسكر يضم عساكر ومدنيين والعساكر ليسوا شياطين ولا ملائكة.

 

وقال جعفر في حديثه لبرنامج (كالآتي) بقناة النيل الأزرق ان الثورة لها اظافر في كل السودان تتمثل في لجان المقاومة واضاف الناطق بأسم الحرية والتغيير انهم وضعوا السودان في الطريق الصحيح ومعالجات حقيقية لاقتصاد السودان وقال ان إكمال الانتقال الديموقراطي فيه كثير من الفوائد للمؤسسة العسكرية ولابد من العمل سويا لابعاد الشريرين من المؤسسة العسكرية والمدنية مطالبا باعادة تقييم الشراكة بين العساكر والمدنيين لأكمال ماتم الاتفاق عليه في الوثيقة الدستورية وقال حسن اذا نجحت المحاولة الانقلابية كان الوضع سيكون كارثي على الجميع عساكر ومدنيين، العساكر بودوهم الدروة والمدنيبن مامعروف بحصل ليهم شنو وسيكون الشعب السوداني الخاسر الاكبر مطالبا دول الجوار بالمساعدة في انجاح الانتقال السياسي لأن تفكك السودان ليس في مصلحة الأقليم ولا بقية دول العالم مشيرا الى ان امن البحر الأحمر يعني أمن السودان مؤكدا على ضرورة العمل على إكمال هياكل السلطة الانتقالية وقال ان الجميع يعتقد ان المجلس التشريعي خاص فقط بالاحزاب السياسية والمدنين مشيرا الى ان هنالك 60 مقعد في المجلس التشريعي هي شراكة بين العسكريين والمدنيين.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى