الاخباررأي

✍️محمد الطيب عيسى – يكتب.. ساطع الحاج هل لديك أقوال أخرى.. ؟

محمد الطيب عيسى يكتب : ساطع الحاج هل لديك اقوال أخرى ؟ 

سابق مقالٍ ليِ تناولتُ شيئاً وجيز “تابع” 

ساطع الحاج بعدما غرد في إحدى مواقع التواصل الإجتماعي اقوالاً وتصريحات اعتقد انها تجد حظها من التفاعل والإقبال ولكن يا اسفا على الحديث عندما يكون مضمونه إثارة الفتنة، أجل ممكن يكون الإعتراف بوجود إعلاميين ينتفعون من تلك الأقوال ويعكفون عليها بأن تمضي كقطار الشوق في إيصال البرقية، ولكن ما بُنية على باطل هو باطل، ساطع الحاج أراد تشويه صورة الدعم السريع بعدة منافذ ولكن ما تبين لنا ليست له حاضنة سياسية ذات جدار متين، نُدرك تماماً ان مزبلة التاريخ السياسي لا تُمحى بل تتجدد في وتتصاعد الخلافات بين التيارات السياسية بأبسط الأشياء في السودان، ليست كما نراها في دول العالم الاخرى، أشعر أنني غير قادر على ذكر اسمك بمعضل لساني (أخشى أن اتعود على الكذب والبُهتان) معظم الذين تدعوهم إلى إشاعة روح الكراهية عبر النوافذ السياسية بحق قوات الدعم السريع، منهم لديه يقيناً بأن الدعم السريع واحدة من القوات النظامية قانونها لا يُعلى على إحدى من القوات المتواجدة وأيضاً انها على دراية سابقة جاء الدعم السريع على ما أوصت به الوثيقة الدستورية (ساطع عندما تناقشتُم هل كنت على سكرة دون وعي) قوات الدعم السريع اوجدتها الوطنية الخالدة وأيضاً بثورته العظيمة بمحتواها المطلبي(ساطع إياك واللعب بالنار) ماقامت به قوات الدعم السريع في ربوع البلاد من تضحيات جسيمة ليس بمقدورنا نسيانها أو نُكرانها مُنذ زمن طويل البلاد إصابتها جائحة التمرد والنهب المسلح كان انذاك داخل المُدن الكبيرة اصرف النظر عن الطرفيات تصدت لعدد كبير جداً واصبحت درعاً متين للبلاد (قلت اذكرك بمعركة قوز دنقو ده لوعارفها جغرافياً أين تقع) يتحتم عليك ان تتجه نحو الصواب لكي لا تفقد مكانتك إن كانت لديك ولا اتوقع ذلك 

القابلية التي وجدتها القوات في أواسط المجتمع السوداني والأجنبي اليوم لم تمتاز بها انت مُنذ أن تسلقتُ سلالم السياسة

بشفافية أكثر!!!!!!! 

اتحدثُ بنزاهة أكثر دون إنحياز هناك بعض من الناشطين يرمون بسهامهم نحو ما قيل وذكر، اريد توضيح بعض من النقاط وجزئيات من الصور لقوات الدعم السريع عندما يكون التنمر ورواج ما يسمى بشيطنة القوات داخل السودان َ وولاياتها، ارددها بفوهة ثقة أن هذه القوات لم تقترف خطأ كما يقال عنها من قِبل النُشطاء والسياسيين وجزء من إعلامي بلادي 

 ما اتضح وبات جلياً هو عدم قبول لها لذا يصفونها بالنوعية اي بمعنى لا تحمل قومية في تكوينها لأنهم يرون معظم منسوبيها من غربِ البلاد، في سابق الزمان الناس تتحدث عن قبول الكلية الحربية تدرون بأنها تابعة للدولة ولا يحق أن يتم قبول الطلاب فيها بالتفرذة والقبيلة، ولكم أكثر من مشهد كان يتم القبول لها بوجود أقرب الأقربون ذو صلة بالحكومة واقلاها دستوري المنصب (كيزان وسياسة فرق تسُد) العكس هذه القوات قومية التكوين من شتى إثنيات البلاد غرباً شمالاً جنوباً وهكذا (أمضي قدماً يا قدس) 

الحقيقة الغائبة عن الأنظار هناك رؤية لقوات الدعم السريع لا تخطو على نفوذ ما خُولت لها من سلطات، بل لها سلوكيات ومبادئ من إحترام التنوع والدين والعرف وكل ما يخص حقوق الإنسان وقوانينه في ميادين حقوق الإنسان 

أيضاً ذات معايير ولوائح تحتكمها(القانون ثم القانون بات عالق في لسان كل منسوبيها) 

ما يُشاهد في السودان من مشكلات طبيعية كانت أم مصطنعة وغيره، علماً بأن كل الناس على خلفية الاحداث شاهدة ولكنهم ينسبونها للدعم السريع و يضعون في مخيلت المواطن ان ما حدث سببه الدعم السريع، إلى متى تلاحقون القوات بتلك الإستكتابات الزائفة والتلفيق المصطنع، اجعلو مخافة الله أولى مبادئ مهنيتكم دون محاباة لأحد 

مشاركة قائد قوات الدعم السريع في كل ما تحتاجه البلاد وشعبه هو ما جعل للدعم السريع بصمة مخلدة في جدار السودان 

وأخرى تتزعم وتُقِر أن الدعم السريع لا يتفق مع الجيش وكل الأجهزة النظامية الاخرى (الفشقة شاهد عيان ام نفدت باقات الإنترنت لديكم في المتابعة بالنشاطات المقدمة والمهام التي اوُكلت لها ) 

ليس بالمُحال أن يستلم الدعم السريع مقاليد البلاد ولكن غايته ليس ذلك، بل جاء لإرجاع الحقوق المسلوبة من شعبه لأن القوات في المقام الاول لها حق التعبير والاختيار لأنها تمثل الشعب ويمثلها أيضاًَ، 

ساطع الحاج (ما يكون اتاخرت ليك عن جرعة المساء) 

قبل هذه الجرعة اعتقد انك تلقيتُ أولى الجرعات التي كان لابد أن تأخذها ولكن الإستمرار على أخذها يجعلك تتعافى

“تابع” 

يتسائل البعض لما هذه القسوة على ساطع الذي أظن أنه قد يمثلهم (والله اعلم بذلك التمثيل) أنني لم اقسو يوماً ولكن َما أردت توضيحه فهذا الصد حقائق فقط (الساكت عن الحق شيطاناً أخرس) أليس كذلك يا متابعي المقالات وكُتابها ، لا علينا ما يقال من ورائنا

ساطع الحاج بعدما وجد نفسه خارج الملعب جعل من قوات الدعم السريع حديث يتداول بشأن وجودها وتكوينها مجرد غياب وعي سيعود إليك عما قريب، عندما ذكرت وبطلاقة لسانك سحب القوات والدعم السريع ليتنا بحاجة اليها لماذا لم تتقدم بالتصريح حول حركات الكفاح المسلح وما يمثلوهم من سيادي المناصب خشيتُ أن تصيبك مصيبة ام انك غير قادر على مهاجمتها نسبةً على ما تراه من عتاداً عسكري لديهم أن كان خوفك من ذلك اذكرك قائد الدعم السريع نائباً اول لإنتقالية الحكم الحالي لماذا تضع حبل المشنقة في عنقك

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى