الاخباررأي

✍️أبيي.. هل تُضَّام بين يدي منان الرضي حمدان..!

*أبيي❗هل تُضَّام بين يدي منان !الرضي !حمدان؟!

الأحد،٢٢أغسطس /٢٠٢١.

فاطمة لقاوة.*

مازالت كلمات المحامي 《الحصاونة》يتردد صداها عندما قال :(تحكيم لاهاي سيفقد شعب المسيرية حقوقهم التاريخية في المنطقة)،والجميع يعلم بأن ما تم في لاهاي صفقة سياسية رخيصة تمت بين حكومة المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ،بموجبها تحصل المركز على امتيازات البترول بينما أصبحت حكومة الجنوب تبسط سيطرتها تدريجيا على أبيي بموافقة المجتمع الدولي ،وتُرك شعب أبيي يعيش تحت وطأة الفقر والجهل والتلوث البيئي بسبب مخلفات البترول والإحتراب القبلي،فمن لم يمت بأمراض التلوث البيئي سيموت حتما في الهجمات العبثية التي يشنها جيش الحركة الشعبية على رعاة المسيرية ،او يموت بسبب الفقر وضعف الإمكانيات وغياب الخدمات.
لم تهتم حكومة المركز يوما بقضية أبيي وإنسانها،بل ظلت إشرافية أبيي غارقة في ملهاة الصراع حول المزايا الفردية الآنية دون التعمق في القضايا الأساسية المصيرية ،بينما حكومة جنوب السودان أصدرت قرارات توحي بأن جوبا قد أحكمت سيطرتها على الوضع في أبيي .
وقد ظلت قوات اليونسفا منحازة بصورة واضحة نحو حكومة الجنوب ،وأصبح رعاة المسيرية مقتولين صفين ،فلا المركز وفر لهم الحماية اللازمة ولا قوات اليونسفا كفت عنهم الهجمات ضدهم من قبل جيش الحركة الشعبية في جنوب السودان.
عندما أصدر سلفاكير قراراته الادارية التي بموجبها أعلن بأن أبيي إدارية تتبع لحكومته في جوبا ،تنفسنا الصعداء جميعا خوفاً على مصير رعاة المسيرية في أبيي .
تأخر المركز كثيراً ولكننا طالعنا في الأيام الماضية قرار صادر من رئيس مجلس السيادة ،نص على تكوين لجنة عليا لإدارة أبيي سياسيا -رغم عدم قناعتي بما تسمى باللجان – الا أن أعضاء اللجنة ورئيسها ،قد بعثتا في قلوبنا شيئا من الطمأنينة .
رئاسة اللجنة أوكلت الى :الفريق أول محمد حمدان دقلو ،رجل المهمات الصعبة ،ونثق في مقدراته لإدارة ملف أبيي .
وجاء في عضوية اللجنة كل من الفريق حقوقي (حامد منان)إبن بادية كردفان ،ذو النظرة الثاقبة والأكاديمي المميز ،ونتوقع أن يدير ملف أبيي بطريقة تخرجها من عنق الزجاجة ليعبر الجميع نحو أفق أفضل.
ومن بين أعضاء اللجنة رئيس منظمة شركاء السلام الأستاذ (جاد الله آدم الرضي)ذاك الرجل الذي في صمته حكايات قد تنقذ الغلابة في أبيي من براثن الإحتراب والفقر والتهميش .
وقد جاءت اللجنة بالبروف صديق تاور أبن كردفان المميز ومن معه من بقية الرهط الذي قد يكتمل إذا إُضيف لهم الأستاذ :أحمد صالح صلوحة ذاك الأسد الذي لن يهتز عرينه أبدا.
تظل أبيي قضية شائكة تحتاج الى عملية جراحية دقيقة بأيادي ماهرة تخرجها للحياة دون أن تفقد جزءا من أعضاءها ،ونهمس في أذن اللجنة :”قضايا الحدود بين الدول قد يطول النزاع حولها ودونكم كشمير وغيرها ،لذلك ابحثوا عن حلول تخفف معاناة الغلابة في المنطقة ،ولتكن أبيي منطقة تكامل بين الدولتين ،ويحق لسكان المنطقة أن يحملوا الجنسية المزدوجة ليعبروا بسلام بين الدولتين”.
ويبقى سؤالنا قائم :هل تُضَّام أبيي بين يدي :منان !الرضي!حمدان ؟❗🤔ننتظر الإجابة لاحقا حسب المعطيات.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى