الاخباررأي

✍️آخر الليل – إسحق أحمد فضل الله – يكتب.. والآن الحل وإعادة تعريف الأشياء..!

الثلاثاء/٣١/ أغسطس/٢٠٢١

  ـــــــــــــــ

  و ..

  جعفر …

  و عمداً لا نقول ( السيد ) فالإسلام ديننا الذي هو ليس دينك يمنعنا من أن ننادي مثلك بلقب … سيد

  ×

  .. جعفر الذي يشعر بهذا و يبدأ شتائمه لنا بتأكيد أنه مسلم

  ( مع) أنه قحتاوي يكره الإسلاميين ..

  جعفر .. نبدأ بأن نبهجك ..

  نبهجك بقائمة أسماء المفسدين اللصوص من الإسلاميين 

  من المؤتمر الوطني .

  و منهم عبد الباسط و غندور و نافع و مهدي و ….

  و أمام كل واحد منهم قائمة بالملايين ( المليارَات الآن) التي سرَقها و قائمة حساباته في سويسرا و بيوته في بيروت و قطر و … و

  نبهجك و عيونك تجحظ من الإبتهاج و أنت تحدِّق في قائمة اللصوص هذه

  و معذرة …. فنحن نضطر لإطفاء إبتهاجك هذا .

  فالحقيقة هي أن القائمة هذه كاذبة .

  و هي قائمة نقوم بتأليفها هنا الآن .

  و القائمة الحقيقة قائمة اللصوص هي القائمة التي تنشرها لجنة التمكين لمن سرقوا المليارات من القحاتة .

  قائمة بالمليارات … و بيوت بالمليارات و في عامين فقط و وسط أسوأ جوع و فلس يضرب البلاد .

  و القائمة الأولى نأتي بها لتصبح عيونك شاهداً على أنك تكره … ليس الإسلاميين … بل أنت تكره الإسلام و تكره الله و رسوله و تكره كل من ينتمي إلى الله و رسوله .

  و الأسلوب هذا …. الأسلوب الذي يجعل حقيقة كراهيتك للإسلام تبرز .. نلجأ إليه لأنك و كثيرين معك الآن كلهم ( يزعم) أنه مسلم

  و كلهم غير مسلم .

  و كلهم يعرف أنه بكراهية الإسلام يصبح غير مسلم .

  و كلهم يغطي حقيقة أنه غير مسلم بإدعاء أنه …. ( لا .. لا أكره الإسلام … أنا أكره الإسلاميين فقط )

  و يظن أنه بهذا يخدع الله …. يا للذكاء .

  ………

  و مثلك نُحدِّثه بمستوى لغته التي حدَّثنا بها .

  و أنت يا جعفر و بإسلامك هذا تصبح النسخة الحديثة لفهم العاهرة تلك التي يقص الجاحظ فهمها للإسلام .

  قال الجاحظ إن العاهرة تلك كان تمارس مهنتها في نهار رمضان و تمتنع عن القبلات لأنها … صائمة !!!!

  و فهمك و فهم كثيرين ممن يأخذون جزءاً من الإسلام و يركلون البقية و يظنون أنهم مسلمون فهم يضطرنا إلى الحديث بكل لغة

  ….. و نوعك هذا يصلح مدخلاً لما نريده من …. ( ما العمل ) 

  و العمل هو أسلوب المعامل حيث يبدأ التعامل مع كل عنصر بغسله أولاً و فرزه .

  و في الإسلام يسمون هذا …. تحقيق المناط .

  و في تحقيق المناط الحديث بحثاً عن مخرج يقول

  المجتمع خمسة عناصر .

  الجمهور …

  و الجيش .

  و الأمن .

  و الحكومة .

  و العنصر الخامس هو …. الخيط الذي يجمع هذه العناصر 

  و في الحالة السودانية الآن مخابرات معروفة تجتهد للهدم تبدأ بضرب خيط التواصل هذا .

  و ما بين إبن خلدون و حتى تشرشل كلهم يقول :

  إن ذهب الشعب إلى النكات فهذا يعني أنه قد فقد الأمل

  و الجيش نؤجل الحديث عنه لكن الحديث عن الشعب يصل الآن إلى النكات و آخر ما ينحته اليأس من النكات الموجعة و الحقيقية كان يقول 

  مالك .. إن حفظته في البيت جاء من يرتدون الذي الرسمي و أخذوه .

  و إن حملته في الطريق جاء أهل تسعة طويلة و أخذوه 

  و إن أودعته في البنك جاء ناس التمكين و أخذوه. 

   ……..

  و نمسك الحديث حتى لا ينزلق إلى هاوية تعريف ما هو معروف من الخراب فما نريده الآن هو تعريف السبب الرئيسي للخراب كله .

  إسلامك المزيَّف .   

  …….

  و نوجز الأمر لأنه واسع .

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى