الاخبارحوارات

⭕ رئيس الحركة الشعبية خارج المنطقتين عمرحسب الله: “جابونا الخرطوم ونسونا”

حوار : الخواض عبدالفضيل

تصوير بدرالدين يونس

الحركة الشعبية قطاع الشمال خارج المنطقتين بعد انفصال جنوب السودان انشقت عن قطاع الشمال بقيادة مالك عقار ووقعت على اتفاق السلام بجوبا مع الجبهة الثورية وكافة الحركات المسلحة وبحسب ما جاء في الحوار لم تلتزم لهم الحكومة الانتقالية بما جاء في نص الاتفاق ليتم تجاهلهم كحركة موقعة. وفي هذا الحوار مع “اليوم التالي”، هدد الجنرال عمر السيد حسب الله بالرجوع للغابة إذا ما استمر الحال في التجاهل الحكومي لهم وحمل السلاح مرة أخرى حال لم يتم إشراكهم في جميع مؤسسات الدولة والحكم..
متى تكونت الحركة الشعبية قطاع الشمال قوات خارج المنطقتين وما هي أهدافها ؟
في الأصل نحن نتبع للحركة الشعبية التي أسسها الراحل الدكتور جون قرن ديمابيور و بعد انفصال جنوب السودان ليصبح دولة تم تكوين قطاع الشمال بقيادة عبدالعزيزالحلو ومالك عقار وياسر عرمان وشاءت الأقدار أن ينقسم قطاع الشمال ذهب الحلو ليكوّن حركته لتشمل أبناء النوبة فقط كذلك مالك عقار وياسر عرمان انتقلا إلى جنوب النيل الأزرق وأصبح كلاهما في المفاوضات يفاوض كل على حدة للمطالبة بالحكم الذاتي. هذا لم يرض الكثيرين منا لأننا كنا نقاتل باسم السودان وليس باسم المنطقتين فقط بل السودان كافة. لدينا قوات حقيقية على وجه الأرض أثناء المفاوضات التى عقدت بجوبا بتاريخ 14\اكتوبر 2019م تم تجاهلنا من جهتي الحلو وعقار أوصلنا صوتنا إلىٍ المفاوضين من جهة الحكومة وخاصة المرحوم وزير الدفاع جمال عمر حتى أنه ألقى باللوم على مفاوضي حركتي الحلو وعقار بعدم إخطاره بوجود قوات أخرى وطرحنا الأمر عليه بأننا لا نفاوض باسم المنطقتين بل باسم السودان عامة قال لنا يعني خارج المنطقتين من هنا جاء هذا الاسم أما الأهداف فهو منفستو الحركة الشعبية السودانية القديم سودان واحد موحد ديمقراطي .
كيف تنظر الى تنفيذ اتفاقية السلام، هل تسير بنفس ما رسم لها أم بها خروقات ؟
إتفاقية سلام جوبا، أنا بالذات عمر السيد حسب الله، أعتبرها سلاماً تخديرياً وليست سلاماً عادلاً إذا كانت عادلة من المفترض على الحكومة الاهتمام بقواتنا التي منذ أن أتت للخرطوم لم تهتم بنا الدولة كموقعين على السلام (جابونا الخرطوم هنا ونسونا) بالإضافة إلى أن قواتنا يتم القبض عليهم من قبل الشرطة والأجهزة الأمنية ويتم فتح بلاغ لهم تحت المادة (93) انتحال الشخصية والبطاقات التي تحملها قواتنا مضمنة في الاتفاقيىة؛ يعني صحيحة.
انت انتقدت تنفيذ الترتيبات الأمنية من جانب الحكومة، لم كان ذلك ؟
أنا انتقدت الاتفافية في حد ذاتها وليس الترتيبات الأمنية التي كان بها (114) بند حذف منها بند وأصبحت (113) حتى الان لم نر تنفيذ الترتيبات الأمنية على ارض الواقع. الشخص الذي يمثل الحركات المسلحة في الترتيبات الأمنية من جانب هذه الحركات سليمان صندل وهو لا يمثلنا ولا نعترف به من جانبنا والذين تم اختيارهم لهذا البند غير مؤهلين لتنفيذ الترتيبات الأمنية من المفترض إذا كان هناك أصلاً تنفيذاً لترتيبات أمنية لم يكن حال قواتنا بهذه الحالة المزرية ، تجاهل الحكومة لنا هذا هو أول شيء في عدم تنفيذ الترتيبات الأمنية .
داخل مكونات الحكومة ومؤسساتها هل لديكم مشاركة ؟
نحنا في الأول مجهولون كيف تكون لدينا مشاركة؟ منذ أول يوم دخلنا فيه الخرطوم مجهولون من المفترض يكون لدينا ممثل في المجلس التشريعي بالإضافة إلى المشاركة في المنظمات الحكومية والحقائب الوزارية لكن في الآخر أصبحنا منكرين مع أننا جزء أصيل في الاتفاقية من المفترض نحظى بوظائف ومشاركة في أجهزة الدولة على غرار ما ورد في الاتفاقية ووجودنا فيها ووجودنا في الترتيبات حسب المادة (19)الفقرة (58) .
هنالك بعض التسريبات تقول أنتم على خلاف مع رفقاء الدرب مثل مالك عقار ؟
نعم صحيح، نحن على خلاف مع الرفيق مالك عقار لإنكاره وجود قوات تابعة لنا.. نحن لدينا قوات ترفع التمام باليومية المعروفة والغازيت الخاصة بهذه القوات موجود وهو يعلم بذلك وقواتنا تضم أفراداً من جميع مكونات الشعب السوداني دون تمييز عرقي أو قبلي .
لقد هددتم بالرجوع للمربع الأول؛ مربع الحرب والغابة لماذا؟
صراحة أي شخص مغلوب على أمره ولا يجد حقوقه بالكامل أكيد يتحدى بمعنى إن لم نأخذ حقوقنا كما نصت الاتفاقية يعني أن هذا الاتفاق لا يعنينا وليس مرضياً لنا كموقعين عليه لذا من الأحسن الرجوع للغابة هي التي تحلحل قضايانا هذا الحديث ينطلق من واقع الظلم علينا وإذا لم ينظر لنا أكيد سنعلن الرجوع للغابة وسوف نعلم الحكومة بذلك (زي ما دخلنا بالباب نخرج بالباب)لأننا حملنا البندقية ولم ينفذ ما خرجنا من أجله عبر الاتفاقية التي وقعنا عليها.
هل أبلغتم الحكومة باحتجاجكم على ما ظل يتم ورفضكم له ؟
نعم خاطبنا كل الجهات ذات الاختصاص، المجلس السيادي، مجلس الوزراء وشركاء السلام والحاضنة السياسية المتمثلة في الحرية والتغيير. وحتى الآن لم يصل لنا أي رد ولم يستجب لنا، لما ظللنا نتعرض له من تجاهل وظلم ونقول للصبر حدود.
هنالك اتهامات لجنود الحركات الموقعة على السلام التي أتت للخرطوم بأنها تسلب المواطنين وتشكل خطراً أمنياً، ما مدى سيطرتكم على قواتكم ؟
نحن في الحركة الشعبية قوات خارج المنطقتين لنا مبادئ ولدينا أسس نمضي عليها ونقدر نقنع بها قواتنا وكحركة شعبية يحكمنا منفستو الحركة به أشياء معروفة مباحة ومحرمة حرم علينا مس وإهانة المواطن السوداني ونهب ممتلكاته . خارج قانون الدولة لدينا في الحركة قانون يعاقب كل منتمٍ للحركة نحن أساساً خرجنا وأقسمنا وحملنا السلاح من أجل حقوق المواطن وليس لإهانته لكن قد يكون هنالك مزورون ينهبون ويعترضون المواطنين باسمنا ومن هنا أي شخص يقبض عليه من الشرطة يحاكم ويعاقب فوراً والحمد لله نسيطر على قواتنا تمام السيطرة .
ماهي رسالتك إلى مجلسي السيادة والوزراء ؟
رسالتي لمجلسي السيادة والوزراء التعامل مع قضايا السلام بشئ من الجدية والإسراع في تطبيق الجداول الزمنية لذلك بالإضافة إلى التعامل مع الموقعين على السلام بعدالة دون التمييز بين حركات الكفاح المسلح خاصة في بند الترتيبات الأمنية وتوزيع الاستحقاقات لتلك الحركات والضغط على الدول المانحة من أجل توفير المال اللازم لذلك لابد من الإسراع بتطبيق الترتيبات الأمنية وغير ذلك لن يقف سيل الدماء في بعض الولايات . و يجب عليهم التطواف في كافة أنحاء السودان والمحليات وحلحلة المشاكل والعمل على نشر العدالة وإنهاء الظلم ونشر التنمية المستدامة في جميع ولايات السودان من صحة ووتعليم ورعاية حقوق الشعب خلال الفترة الانتقالية بالاضافة الي الوحدة وعدم التفرقة بين جميع مكونات واطياف الشعب السوداني.
ما هي رسالتك للشعب السوداني ؟
الشعب السوداني شعب صبر كثيراً وأتمنى له أن يبلغ الرضا والنماء والرفاهية واذكرهم بأننا خرجنا من أجله ووحدته ودرء الظلم عنه حتى يجد السلام والحرية والعدالة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى