الاخباررأي

✍️ آخر الليل – إسحق أحمد فضل الله – يكتب.. الذي يريد أن يغيظ زوجته..!

الأربعاء/ ١٨/ أغسطس/٢٠٢١

  ــــــــــــــــــــ

  و حمدوك يجعل عرمان مستشاراً حتى يغيظ الإسلاميين ….. و يشير إلى سياسته القادمة .

  حمدوك يجعل عرمان عصا يضرب بها الإسلاميين ..

  و عرمان يجعل حمدوك عصا يضرب بها جهات و جهات .

  و عرمان المستشار أول أعماله كان هو … المبادرة .

  و في المبادرة عرمان ( يجمع ) السودان كله حول حمدوك …

  ليجعل السودان كله و في ساعة يعلن رفضه لحمدوك

  و مناوي يرفض …. ثم يعلن .. أنه

  : لن يقودنا عرمان ..

  و يبتعد عن حمدوك .

  و هذا بدقة ما يريده عرمان .

  و ( تِرك ) يرفض و يقول لن يقودنا عرمان ..

  و يبتعد عن حمدوك .

  و هذا ما يريده عرمان .

  و مناوي بشهادة قحت هو من يقود الغرب .

  و ترك …. بتصرفات قحت هو من يقود الشرق .

  و دقلل ليس آخر من يستقيل و يبتعد .

  و من لا يبتعد ( بالذوق) يُدبِّر له عرمان ما يبعده .

  فاللجنة فيها مريم … حزب الأمة .

  و لضرب حزب الأمة حتى يُباعِد حمدوك … عرمان يطلق أمس لجنة تدخل وزارة الخارجية للتحقيق في الأحداث هناك .

  لجنة للتحقيق مع أن مريم أطلقت لجنة للمهمة ذاتها .

  عندها لجنة عرمان تصبح رسالة مفهومة …. فهمها أهل الحزب .

  و أهل الحزب يجدون و يقولون لمريم و الآخرين إن 

  لجنة عرمان تتخطى و تلغي لجنة مريم ليقول عرمان لحزب الأمة إنه هو من يقود حزب الأمة و كل حزب .

  والصرخة المروعة في داخل الأمة تقول

  : بعد الإمام الهادي الذي يقتله الشيوعي .

  يصبح عرمان هو الآن من يقود الحزب ؟ .

  بعضهم إنفجر باكياً .

  لكن الإنفجار هذا بكل أشكاله هو ما يريده عرمان .

  فما يريده عرمان هو أن يبتعد الجميع عن حمدوك . 

  قبلها الرجل لا يكتفي بأن يجعل ( ما يفعله) هو ما يطرد الناس بعيداً عن حمدوك …. عرمان يجعل ( ما يتركه ) يقود إلى الطرد ذاته .

  عرمان يتجاهل الجيش …

  و الجيش الذي ليس جيشاً لحزب يتجاهل الأمر .

  لكن الجيش يستحيل عليه أن يتجاهل ما هو قادم .

  و ما هو قادم أن اللجنة هذه / التي لا لوائحها و لا خطتها و لا حدودها القانونية / هي لجنة لا يشك أحد في أنها سوف تتناول كل شيء .

  و تعيد تشكيله .

  و بعض ما سوف تعيد اللجنة هذه تشكيلة هو الجيش

  و جهاز الأمن .

  و هكذا يصبح عرمان هو من يقود السودان …

  يقود السودان منفرداً بحمدوك .

  بعد أن نجح في جعل حمدوك ينفرد بعيداً عن السودان شعباً و جيشاً و … ديناً .

  المشهد كله … مشهد حمدوك و ما فعله ( تعيين عرمان مستشاراً ) مشهد يجعل المواطنيين الآن ينظرون إلي حمدوك الذي يُعيِّن عرمان لضرب الإسلاميين و يستعيدون النكتة القديمة التي تقول عمن يفعل مثلها إنه .

  كالذي أرادأن يغيظ زوجته فخصى نفسه …

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى