الاخبارحوارات

⭕ النائب العام: التحقيقات في محاولة اغتيال حمدوك توقفت بسبب (….)

(…..) في هذه الحالة سأتنحى عن منصبي..

أجرته: هاجر سليمان

* ملفات متعددة تتراوح ما بين قضايا فساد وقضايا ازالة التمكين وقضايا الشهداء ولجان متعددة، جميعها تعمل بصمت وباشراف تام من النائب العام المكلف مولانا مبارك محمود الذى قطع عهداً بتسريع اجراءات التحرى فى البلاغات والملفات، ووجه باحالة الجاهز منها للمحاكم, والآن تسلمت المحاكم عدداً من القضايا، فيما يجرى التحقيق حول قضايا اخرى مهمة لترسيخ مبادئ ثورة ديسمبر.. (الإنتباهة) التقت النائب العام المكلف مولانا معتصم محمود بمدينة الابيض واجرت معه حواراً مطولاً.. فالى مضابطه:

* هل انتم قادرون على تحقيق آمال الشارع وتطلعاته؟

ــ انا حريص على حفظ الحقوق ونسعى لتحقيق النجاحات، وهذا تاريخ يفتح ابوابه لنضع بصمة، وانا احد افراد الشعب ويهمنى ان اساهم فى التغيير، ولن افعل ما هو عكس طموحات وآمال شباب الثورة والتغيير، وانا متى ما شعرت بعدم القدرة على تحقيق الاضافة المرجوة وغير قادر على حفظ الحقوق وغير قادر على تحقيق تطلعات شباب الثورة وحفظ الحقوق، سأترجل وانا مقتنع بافساح المجال لآخر، وذلك من اجل وطن يستحق منا الكثير.

* ماذا عن عمل اللجان التى شكلت منذ بداية الثورة؟

ــ بالنسبة للجان فهى اكثر من (42) لجنة كانت تعمل، وانا الآن شكلت لجنة لتقييم عمل هذه اللجان، واكتشفت ان هنالك لجاناً توقفت واخرى اصبحت غير فاعلة الآن ربما نسبة لطول أمدها، وعملنا تقييماً ورفعت لنا توصيات بشأن اللجان، وتمت التوصية بايقاف بعضها. وهنالك لجان نرى انها تؤدى عملاً جيداً وتشكل الاتهام مع النيابة فى عمل مشترك، مثلاً قضية النقل النهرى فالعمل فيها يسير لذلك لا مانع من ان تستمر فى عملها، وقضية شهداء ام درمان ايضا فهى لا بد ان تستمر فاعضاؤها حضروا الينا وقدموا تنويرين عن موقف الاداء والآن وصلت لمرحلة متقدمة لذلك لن نوقفها وعملها اضافة بالنسبة لنا. ولكن اية لجنة توقفت او استغرقت زمناً طويلاً وناتجها بسيط سنعيد النظر فيها، وانا يومياً اقرأ جزءاً من التقرير واضع اشارات على اللجان التى سأشكر اعضاءها، وكذلك نؤشر على اللجان التى تعمل بفاعلية لدعمها وتأييدها على الاستمرار ونعمل على تقويتها، ولدينا لجان ام درمان فهى تعمل عملاً جيداً ونؤمن عليها وعلى ضرورة استمرارها.

* ماذا عن تضارب المعلومات وتقارير التشريح وقضية ود عكر؟

ــ هنالك تقرير اولى اعدته لجنة من ثلاثة اطباء ولم يتم الاقتناع به، وشكلت لجنة اخرى واتت بتقرير آخر بالنسبة لقضية ود عكر، وكان هنالك لغط قد دار حول اطباء باللجنة الاولى، وانا قمت بتشكيل لجنة اخرى وقررنا ايقاف اعضاء اللجنة الاولى عن العمل، والآن اللجنة تعمل لتعرف اسباب اختلاف التقريرين.

* لجنة المفقودين وتضارب معلوماتها؟

ــ في ما يتعلق بتضارب المعلومات فاللجنة اعدت تقريراً اولياً بلا تفصيل ويتحدث عن نقاط محددة، وانا وجهت باحضار تقارير تحوى تفاصيل لتحديد ما نريد، ولكن رئيس لجنة المفقودين الطيب العباسي قال إنه سيتم رفع التقرير النهائي خلال اسبوعين او ثلاثة اسابيع، ولجنة المفقودين لجنة كبيرة وفيها عدد كبير من الجثامين وجثامين دفنت، لذلك لا يمكن اتخاذ القرار المناسب الا عقب تسليمنا التقارير النهائية، بحيث نقرر ما اذا كانت تحتاج لتدعيم وتعزيز او تحتاج لتبديل او انه انتهى عملها، حتى نستطيع ان نحدد ما اذا كان بالامكان المواصلة فى تشريح بقية الجثامين ودفنها، وهذا سيحسم فى الايام القادمة.

* آخر تطورات ملف محاولة اغتيال رئيس الوزراء؟

ــ لا جديد فى اللجنة المشكلة للتحقيق فى الملف، وانا طلبت الملف والتحريات ووقفت فى مكان محدد باعتبار انها قد تتطلب عملاً فنياً فى مستوى اعلى، وانا طلبت الملف ولم اطلع عليه بعد.

* ماذا عن لجنة التحقيق حول اختفاء بروفيسور عمر هارون؟

ــ هنالك لجنة كانت تحقق حول اختفائه ولكنها توقفت، واتصل بى اهل البروف وقدموا شرحاً، واتفقت معهم على يوم محدد للاجتماع، وحضرت اسرته وطلابه وزملاؤه، وناقشنا مسألة اختفائه واسبابها وخلفياته وظروف الاختفاء وايامه الاخيرة، حيث تبين انه فى آخر ايامه كان قلقاً بصورة غير طبيعية، حتى انه سافر للرهد مسقط رأسه، واقترحوا ان يتم تغيير الرؤية لرؤية جديدة فى عملية التحقيق وتحليل اسباب الاختفاء، وانا أرى ان اللجنة المشكلة برئاسة سليمان عمدة هجانة ومعه جعفر الرشيد من المفترض ان تقوم بعمل اشياء محددة من خلال تحريات مكثفة، ولكن ثبت ان الملف الاصلى للتحقيق قد ضاع، وانا ارى انه لا بد من تحديد الكيفية التى ضاع بها الملف، وانه يجب ان نحدد من خلال السيرك الدائرة التى ضاع فيها الملف، ولا بد من معرفة وتحديد اسباب سفره في الفترة الاخيرة، ومن الذين قابلهم وما دار بينهم من نقاش، واين زوجته التى من المفترض ان تكون على علم باسباب قلقه وما هو تقييمها لقلقه؟ واسئلة اخرى يتوجب طرحها، وهنالك جزئية لن افصح عنها، ولكن سأعمل بالتنسيق مع جهات ستمدنا بمعلومات لدفع عملية التحقيق في الملف.

* ماذا عن ملفات الاسترداد عبر الإنتربول؟

ــ لدينا قائمة كبرى بصدد اتخاذ اجراءات لاستردادهم عبر الإنتربول.

* ماذا عن اجراءات استرداد صلاح قوش؟

ــ خاطبنا الانتربول وجددنا كل خطاباتنا، ولكن مسألة الاسترداد تتطلب نقاطاً محددة، فلا بد من تحديد المدينة والمكان بالتحديد، وانا فى تقديري ان هذا الملف فيه تلكؤ من قبل الدول التى نخاطبها، فنحن كلما خاطبنا دولة ترد علينا بخطاب تقول فيه ان البيانات غير واضحة، وعندما نخاطبها يأتى رد آخر من الدولة ينبئ عن حالة تلكؤ ومماطلة واضحة.

* هل الخطأ يحدث فى السودان ام الدولة التى تتم مخاطبتها؟

ــ عادة تكون مخاطباتنا سليمة وتخرج من ثلاث جهات، وهى النائب العام ووزارة الخارجية والانتربول، ولكن الرد الذى يأتى عادة يحوى استفسارات وليست اجابات قاطعة، لذلك نحسب ان هنالك قدراً من التلكؤ.

* هل هذا يعتبر عدم تعاون من تلك الدول؟

ــ لا استطيع ان اسمى ذلك عدم تعاون، ولكن اقول اننا بدأنا فى تجديد مخاطباتنا ونغير فى اللهجة التى نكتب بها، ونذكر بأن هذه المسألة قائمة على اتفاقيات وتعاون بالمثل وتعاون ثنائي، وبالتالى عدم الاستجابة او التراخى لن يكون جيداً فى خدمة العلاقات بين الطرفين ودفعها للامام، وبالتالى يصبح هنالك ملف متوقف ومزعج مفترض ان يسير.

* هل ستكون هنالك ردة فعل فى حال استمرار التراخى؟

ــ لن استبق الاحداث، ولكن اقول سأغير فى كل الخطاب، ولا بد ان نشرك وزارة الخارجية خاصة ان خطاباتنا يتم ارسالها عبر الحقيبة، لذا لا بد ان تساعدنا وزارة الخارجية اذا كان بالامكان ان تساعدنا بأن تسير تلك المخاطبات عبر طرق سهلة وتسير بطرق سلسة، وتكون افضل من الطريقة التقليدية التى تتطلب زمناً اطول.

* ملفات الفساد فى الولايات متوقفة؟

ــ في زيارتى الاخيرة لبورتسودان وجدت نحو (52) ملفاً وتم احالة ملفات بسيطة، وسألتهم وافادوا بأن ذلك يعود لتقرير المراجع العام النهائي، ونتفق معكم في ان الولايات تحتاج لهزة ولكن هى مرتبطة بالعددية والقدرات، فالعمل مثلاً فى قضايا حصائل الصادر يتطلب ان يكون وكيل النيابة على علم بماهية الحصائل ويكون ملماً بالكثير من المعلومات حولها، ووكلاء النيابة الشباب يحتاجون لتدريب عالٍ، خاصة أن هذه القضايا عمرها ثلاثون عاماً وتتطلب البحث عن مستند عمره ثلاثين عاماً وقد يكون ملفاً شائكاً، ولكن سنسعى لتسريع ودفع العمل في الولايات.

* ماذا عن تعيين وكلاء نيابات جدد؟

ــ كنا قد اجرينا معاينات ولكن لم يسر الامر، ولكن لدينا فرصة الى حين استقرار الاوضاع، وبامكاننا ان نفتح باب الانتداب من وزارة العدل، وانا سعيت لفتح هذا الباب وانتدبنا الينا عدداً من الوكلاء مثل وكيل نيابة الفساد وغيره، وبامكاننا استجلاب وكلاء بدرجات كبيرة من وزارة العدل، وهذا لا يعني تقصير منسوبينا فهم يعملون بجد واجتهاد، ولكن تزايد اعداد الملفات يجعلنا نسعى للانتداب.

* ماذا عن التجاوزات في مشروع الجزيرة؟

ــ انا شكلت لجنة لمشروع الجزيرة غير اللجنة الام تعمل فى اورنيك (15) المالى، ووضحت لها اشياء رهيبة وعجيبة من تلاعب يحتاج لتوسيع مجال التحرى، وافادتنى اللجنة بأن هنالك فساداً بصورة مذهلة يتعلق باورنيك (15) المالى.

* ما مصير ملفات القطط السمان؟

ــ هنالك ملف او ملفان تقريباً، وهنالك ملف احيل للثراء الحرام، وكلها كانت اربعة ملفات لاربعة متهمين يعملون فى غسل الاموال وتجارة العملات والعمل المصرفى، وهنالك احدى القضايا التى احدثت هزة كبيرة فى العمل المصرفى، وهذه القضية سأقوم بالبحث عنها وسأجدد كل قضايا العمل المصرفي وقضايا غسل الاموال وقضايا التمويل، فهنالك تمويل تجاوز (850) مليون دولار فى بعض القضايا، وهؤلاء يأخذون التمويل بلا ضمانات، وهذه القضايا سأقوم بنبشها ولن اقول إن الرؤية غير واضحة ولكن اقول اننى سأزيد عدد وكلاء النيابة الذين يعملون معنا، فمن المفترض ان يكون للنائب العام ثلاثة مساعدين، خاصة ان الملفات التى امامنا كبيرة جداً واقوم بمتابعتها بنفسي.

* ما تعليقكم على نعت المتهم في مجزرة الابيض بالطفل؟

ــ القاضي قال ان المتهم مولود في عام 2001م وارجع الملف لمحكمة الطفل، وبدورها ستقوم بالتحقيق، فاذا وجدت ان المتهم ليس طفلاً سيتم رد الملف للمحكمة الجنائية لاصدار حكمها، ولن اعلق على حكم المحكمة باعتباره عنوان الحقيقة، ولكن نقول ان التحقيق من قبل نيابة الطفل سيحدد ما اذا كان طفلاً ام لا.

* ماذا عن بلاغ التجارة التفضيلية؟

ــ هذا البلاغ ضمن البلاغات التي فتحنا تحقيقاً حولها، وحددت وكيل نيابة للتحري حوله ورفع لنا تقريراً بانه يسير بصورة جيدة، فهو بلاغ يتعلق بقروض أتت من الخارج لوزارة المالية لصالح جهات محددة، ولكن تم التصرف فيها على نحو مخالف للامانة ومخالف لكيفية التصرف فى القروض ولاتجاه غير المحددة له، وهذا هو الادعاء، وانا قرأت الملف وحددت وكيل نيابة معيناً للتحقيق حوله وهو يسير بصورة جيدة.

* الغموض يكتنف بلاغات المال العام والسرقات في جهات حكومية؟

ــ نحن بصدد انشاء نيابة لمخالفات الكهرباء، فأي تجاوز يصبح امراً مزعجاً ويؤثر سلباً في استمرار التيار الكهربائي، فالمال يكون لصالح دعم محطات الكهرباء، وفى حال تم التصرف فيه او التلاعب فى عقودات تتعلق بالكهرباء فهذا يؤثر سلباً في العمل.

* ماذا عن نيابة التعدين؟

ــ اصدرنا قراراً انشأنا بموجبه نيابة للتعدين في نهر النيل عقب ظهور حالات تهريب لكميات من الذهب ووجود صراعات بين الشركات والمعدنين الاهليين، وهذا قاد لاحتكاكات وبدأت تظهر بوادر خلل امنى، لذلك انشأنا نيابة في نهر النيل، ولكن لا مانع من انشاء نيابة للتعدين في الخرطوم، وبالمناسبة الشركة السودانية للتعدين طلبت ان تكون هنالك نيابة للتعدين في الخرطوم لوجود بعض الحالات لم تأتِ بشكل رسمي، ولكن كفكرة انشأنا نيابة فى نهر النيل واخرى في الشمالية.

* هل ستطالب النيابة باسترداد طارق سر الختم؟

ــ طارق سر الختم من ضمن الأسماء الواردة فى الملف، ومن المفترض ان يتم استرداده عبر الانتربول.

* ماذا عن بلاغات تهريب الذهب؟

ــ احضرت نحو اربعة بلاغات لتهريب الذهب عبر المطار، وشعرنا بأن التهريب يتم فى رحلات محددة، وان هنالك شخصاً محدداً فى الوردية يتم التهريب عبره، في مؤشرات لورديات محددة وتواريخ محددة ولمصلحة من؟ وأنا قمت بتجميع اربعة بلاغات بها كميات من الذهب وقمت باحضارها من الجمارك، ولكن أتانى خطاب من رئيس نيابة التمكين ابلغنى فيه بأن بلاغات الذهب مرتبطة ببعض البلاغات فى لجنة ازالة التمكين، وانه من المفترض ضم البلاغات لبعضها البعض ضمن بلاغات لجنة ازالة التمكين.

* ما هي أسباب المماطلة فى بلاغ الجمارك ضد مدير شركة بدر للطيران؟

ــ هنالك بلاغ تحت المادة (159) إشانة سمعة، وأكد وكيل النيابة أن البلاغات تسير بشكل جيد، ولكنهم بحاجة لأخذ إفادات وزير الداخلية.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى